أخبار الكلية

مشاركة علمية للأستاذ الدكتور عاطف الشياب نائب عميد كلية الاثار والانثروبولوجيا بجامعة اليرموك في المؤتمر الدولي السادس الذي عقد في جامعه القاهرة بعنوان الاثار والتراث : الاصالة والمخاطر والتحديات

شارك الاستاذ الدكتور عاطف الشياب نائب عميد كلية الاثار والانثروبولوجيا في جامعة اليرموك في اعمال المؤتمر الدولي السادسالذي عقد في جامعه القاهر مؤخرابعنوان " الاثار والتراث الاصالة والمخاطر والتحديات "

وقدم الاستاذ الدكتور عاطف الشياب خلال مشاركته في فعاليات المؤتمر بحثا حول مدينة ام قيس بعنوان"ام قيس : الحفريات الاثرية والتحديات والمخاطر التي تواجهها "

وقد قدم الدكتور الشيابمعلومات هامة عن موقع ام قيس الاثري وتطوره عبر التاريخ وأهم المعالم الموجودة فيها وكذلك معلومات هامة عنمخطط مدينة ام قيسوتاريخ الاستيطان في العصر الهلنستي ( البطلمي والسلوقي)واستمرار ذلك في الفترات اللاحقة الرومانية والبيزنطية والإسلامية وحتى الفترة العثمانية. كما قدم الباحثمعلومات حول اهم الاكتشافات الاثرية التي قام بهاوالمتمثلة باكتشاف  معبد هلنستي ومنشآت سكنية  وانفاق مائية تم الكشف عنها لأول مرة في مدينة ام قيس الاثرية .

وقد وضح الدكتور الشياب في بحثه اهم التحديات والمخاطرالتي تواجه الحفريات الاثرية فيموقع ام قيس الاثري قبلوبعد الانتهاء من الحفريات الاثريةحيث وضحمن خلال البحث الذي قدمه بان موقع ام قيس الاثري كغيرة من المواقع الاثرية يتعرض للعديدمن المخاطر والتهديداتالتي قد تؤديإلى تلف وضياع،العديد من المنشآت المعمارية واللقى الاثرية .

 

واوضح الدكتور الشياب بان هناك العديد من التحديات التي تواجه الحفريات والمواقع الاثريةومن اهمها العوامل الطبيعية بمختلف أنواعها واشكالهاوالتي لها دور كبير في تلف وتدمير المواقع الاثرية واللقى الاثرية الموجود داخل تلك المواقع   من خلال احداث  تغييرات كيميائية وفيزيائية على طبيعة  المواد الاثرية  ومن أهم هذه العوامل: الماء والرطوبة والحرارة والضوء والكائنات الحية و التلوث الجوي و الزلازل والبراكين.

كما قدم الدكتور الشياب معلومات هامة عن  التحدي الاخر المتمثل  بالتحديات البشرية من خلال قيام  الإنسان بنشاطاته المختلفة في المواقع الاثرية  مما يؤدي الى  إحداث تلف للقطع الأثرية  من خلال الممارسات الخاطئة  داخل الموقع الاثري  أو اللقى الاثرية  أو أجرائه لبعض عمليات الصيانة والترميم الخاطئة لبعض القطع الأثرية أو الأخطاء الإدارية والتقنية التي لا يؤخذ لها حساب مما قد يلحق الدمار والتلف باللقى الاثرية  الثمينة وتتمثل هذه التحديات: عدم توفر الحماية الكافية من اللصوص والباحثين عن الثراء السريع أو حتى في بعض الأحيان تكون عرضة للنهب ، وذلك لما تحويه من قطع ثمينة وجميلة قد تعود بالفائدة المادية والمعنوية الكبيرة على من يملك مثل هذه القطع، لذا تعتبر السرقات  والحفريات غير المشروعة من أهم الأخطار التي تواجه المواقع الاثرية، ولا بد من تطبيق  القوانين المحلية بشكل صارم  تعاقب الاتجار بالمقتنيات الأثرية .

 ومن اهم التحديات التي تواجه الحفريات والمواقع الاثرية  هو عدم توفر خبراء ومختصين لصيانة وترميم  المواقع والقطع الأثرية كما أن إتباع الطرق غير العلمية في صيانة وترميم هذه المواقع  واللقى الاثرية  يعد من الأمور التي تساهم بشكل كبير في سرعة تلفها ودمارها وإخفاء بعض الجوانب العلمية والجمالية. ومن اهم التحديات ايضا  الحروب وويلاتها المدمرة على الإنسان والآثار في نفس الوقت، وفي حال حدوثها فأن المواقع  الأثرية تكون من أوائل الأماكن التي تتعرض للنهب والسرقة من قبل اللصوص وتجار الآثار لغايات الربح السريع وجمع الثروة، ولكن في بعض الأحيان قد تتعرض القطع الأثرية  للتدمير والتخريب المتعمد من قبل الدولة الغازية أو المعتدية ، وذلك كجزء من العدوان على حضارة وعراقة وهوية الشعب المستهدف.

على الرغم من إبرام الكثير من الاتفاقيات الدولية التي تحرم المساس بإرث وأثار الشعوب في حال الحرب، لذا فلا بد من عمل خطة طوارئ أثناء اشتعال الحروب تؤدي إلى حماية المواقع الاثرية  والحفريات الاثرية.

وقد ركز الشياب على إن عمليات المحافظة وحماية وصيانة وترميم المواقع الأثرية والقطع الأثرية والتراثية قبل وبعد الانتهاء من الحفريات  تحتاج إلى دعم مادي كبير في ظل استخدام الوسائل المتطورة لحمية تلك المواقع .

واكد الدكتور الشياب على ضرورة ان تبذل حكومات الدول والمنظمات المعنية بشان الاثار اهتماما بالغا لتحقيق الحماية والحفاظ على المواقع والمواد الاثرية لتحقيق استدامة الاثار على المدى الطويل .

وعلى هامش المؤتمر الذي انعقد في القاهرة التقى الاستاذ الدكتور عاطف الشياب بالعديد من الآثاريين المشاركين بهذا المؤتمر تم خلاله  تبادل الآراء والأفكار حول التحديات  والمخاطر التي تواجهه الاثار في الاردن ومصر وبحث سبل التعاون المشترك بين كليتي الاثار في جامعه اليرموك وجامعه القاهرة  مستقبلا .

 

خارطة تبين موقع أم قيس الأثري بالنسبة لمواقع المدن العشرة الاخرى شمال الاردن.

 

 

صورة  توضح عمليات الحفر في  موقع ام قيس الاثري ( اكتشافات الدكتور عاطف الشياب عام 2017

 

  صورة توضح اكتشاف المعبد الهللنستي في موقع ام قيس الاثري 

( اكتشافات الدكتور عاطف الشياب عام 2017 )