أخبار الكلية

محاضرة بعنوان: بلدية القدس العثمانية: استبناء تاريخ مؤسسة منسية!

 

بدعوة من لجنة الندوات والمحاضرات بالكلية ألقت الدكتورة فلسطين نايلي يوم الثلاثاء الموافق 28/3/2017 محاضرة بعنوان "بلدية القدس العثمانية: "استبناء تاريخ مؤسسة منسية !"، ونبَّهت الباحثة المشاركة في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى إلى أن هذه المؤسسة الحضرية تغيب اليوم عن أذهان أكثر المؤرخين، على الرغم من أنها ساهمت مساهمة رئيسة في تشكيل تاريخ المدينة، وكان لها علاقة بجوانب الحياة اليومية كلها تقريبًا،  ودور رئيس في تطوير البنى التحتية والخدمات الحديثة في القدس وفي محيطها. 

وبدأت الدكتورة نايلي محاضرتها باستعراض تاريخ البلدية،  فذكرت أنها تأسست في ستينات القرن التاسع عشر، وإشارت إلى محطات بارزة في تاريخ القدس استجدت في تلك الفترة، مثل قانون الجنسية العثماني، مما كان لها أثر مهم في التاريخ الاجتماعي للمدينة.

ثم بيَّنت المحاضرة طبيعة المجلس البلدي، وطريقة انتخابه، وتناولت بعد ذلك أهم المهام التي كانت البلدية تتولاها، مثل تحديد الأسعار، والقيام على مراقبتها، والعناية بصحة أهل المدينة، فأسست، مثلاً، مستشفى، وصيدلية، وحرصت على تلقي الناس للقاحات الواقعية من الأمراض السارية، كالجدري. واستعرضت الباحثة عدة مشاريع فرنسية وأوروبية تعمل اليوم على توثيق التاريخ الاجتماعي لمدينة القدس، مما سيتيح النظر إلى تاريخ القدس على نحو مختلف عن الطريقة التي ينظر فيها أصحاب المواقف السياسية والعقائدية عادة إلى المدينة وإلى تاريخها، منطلقين من معرفتهم بالسياسات العليا للدولة العثمانية وبسياسات القوى الغربية التي تنافست على السيطرة على القدس في تلك الفترة، متجاهلين أن للمدينة تاريخ اجتماعي مهم، يوثق للحياة اليومية للمقدسيين في ذلك الوقت، ويعين في التعريف بالواقع الاجتماعي للمدينة في نهاية الحقبة العثمانية.

وتلت المحاضرة جلسة حوار، طرح فيها الحاضرون مع أعضاء هيئة التدريس والطلاب في الكلية مجموعة من الأسئلة أجابت عنها المحاضرة بالتفصيل.