أخبار الكلية

التنقيبات الأثرية في موقع أم قيس الأثري "جدارا"

 

مدير المشروع : الاستاذ الدكتور عاطف محمد سعيد الشياب

قسم الاثار- كلية الاثار والانثروبولوجيا

قام قسم الاثار  بكلية الآثار والانثروبولوجيا في جامعة اليرموك، بإشراف الدكتور عاطف  محمد سعيد الشياب مدير المشروع  وفريق  متخصص في مجال الآثار بإجراء أعمال التنقيبات الأثرية  في موقع ام قيس الاثري ،  وبمشاركة مندوبي دائرة الاثار العامة( السيد عماد عبيدات والسيدة نهاد الروسان  )   وقد امتدت أعمال التنقيبات الأثرية في موقع أم قيس "جدارا"، في الفترة الواقعة  من اليوم 9 من تموز  سنه 2017 لغاية اليوم 10 من الشهر اب  لسنة 2017.بهدف الكشف عن المزيد من البقايا الأثرية في موقع أم قيس  ابتداء من الفترة الهللينستية ولغاية الإسلامية. إضافة إلى تدريب الطلاب وتوعية السكان المحليين  بأهمية الموقع من الناحية التاريخية والأثرية والسياحية وبالتالي الوصول الى نوع من تأهيل المنطقة المختارة لتكون جاهزة لاستقبال السياح والزوار في المستقبل.

 

أعمال الحفر

تم استكمال أعمال الحفر الاثري في موقع أم قيس والتي اجريت في عام 2013 و2014و2015 ، 2016 وخاصة في المنطقة المحاذيهلشارع الديكومانوس المتجه من الشرق الى الغرب وهي  المنطقة  Z4والتي تقع الى الشرق من المنطقةM ، حيث تم الاستمرار في الحفر في بعض المربعات التي بدأ الحفر بها سابقا، إضافة الى فتح مربعات جديدة في نفس المنطقة . بدأت اعمال الحفر بإتباع النظام الشبكي من خلال فتح مربعات في المناطق المذكورة، حيث تركزت التنقيبات في المناطق التالية:

المنطقة Z4  

تم الاستمرار في عمليات الحفر في المربعات  التي تم فتحها  في   المواسم السابقة

H-17.H-18, H-19, H-20. G-15, G-16, G-17, G-18,)

 كما تم فتح مربعات جديدة (G-14, G-15, I 17)

تم البدء باستكمال الطبقات التي تقع تحت الطبقات التي تعود للفترات  الإسلامية و البيزنطية  والتي تم الكشف عنها في الحفريات السابقة  واستمر الحفر في الطبقات التي تعود للفترة البيزنطية  حيث تم الوصول الى طبقات  تعود للفترة الرومانية  وقد تم معرفة ذلك من خلال اللقى والموجودات والأوابد الأثرية  كالكسر الفخاريه والزجاجية  إضافة الى الجدران الواضحة المعالم  وبعض أنواع العظام. تم متابعه الكشف عن  جدران الساحات الامامية للمعبد الهللنستي   مع التركيز على الجدار الضخم والذي يمتد من الشمال الى الجنوب  في مربع رقم G-17)  ) وباتجاة الشارع الرئيس المعمد  هذا الجدار مبني من حجارة جيريه مهذبة وباحجام متوسطة ومتجه من الشمال الى الجنوب ويمتد على طول المربع  المذكور  وكذلك يمتد في المربعات (G17,G18,G19).

أبرز ما تم العثور عليه في مربع رقم G-17)  )  الكشف عن قوس مقنطرغير نافذ يقع في الجهة الشرقية من المربع  ومبني من حجارة حجارة كلسيه مهذبة تختلف طبيعتها  واسلوب بنائها عن نمط واسلوب الحجارة المبنية في الجدار الضخم  الذي  يخترق المربع المذكور  .

وقد تم الاستمرارفي الحفر في  الجزء الشرقي  من المربع المذكور والذي  يوجد  به  تلك  القوس المقنطر وتبين  من خلال اللقى  الاثرية  انها تعود  للفترة الرومانية المتأخرة  وقد تم الاستمرار في الحفر في الجزء المذكور   حيث تم الوصول الى خرزة بئر مبنية من الحجر البازلتي  ارخت من خلال اللقي الاثريه الى العصر الهللنستي   وقد كان هذا الاكتشاف في نهاية الحفرية  ، حيث تم النزول من خلال خرزة البئر الى قاع البئر والذي يبلغ ارتفاعة حوال 10 متر ليتبن لنا ان هناك انفاق مائية تتفرع من قاع البئر بعضها يتجة نحو الشمال   وتصل الى بداية  المعبد  الهللنستي ثم تتجه نحو الغرب لتتصل ببئر آخر ويستمر النفق من خلاله بالاتجاه نحو  الغرب وتوجد  به فتحة من المحتمل انها تصل الى الحمام الموجود غرب المعبد الهللنستي  اما النفق الجنوبي والذي يتفرع من البئر رقم 1 فهي مغلقة ومليئة بالطمم ومن المحتمل انها تصل الى قنوات تتفرع من البرك الدائرية الواقعة في الجهة الغربية الجنوبية من المعبد الهللنستي  وفي هذا الموسم لم يتم عمل حفريات اثرية في الانفاق  المائيه المذكورة نظرا  لانتهاء فترة الحفر لهذا الموسم ، حيث يحتاج الكشف عن كامل هذا النظام المائي المركزي الى عدة مواسم من الحفريات لكشف المزيد من المعلومات عن طبيعة  هذا النفق المائي المركزي.  

الاكتشافات الأثرية لموسم عام 2017 :

  1. تم الكشف ولأول مرة  وبصورة نهائية عن معبد ذو تخطيط هلنستي  يتكون من مدخل معمد  وقدس الأقداس وساحات أمامية مقدسة  ويرتكز على منصة متدرجة  وأطلق علية  معبد  ذو  رواق محدد   وأعمدته  من الطراز الأيوني وجدران هذا المعبد  مبنية من حجارة ضخمه ومهذبه، وقد اضافت هذة الاكتشافات معلومات جديدة حول مخططات المعابد الهلنستية  في الاردن  وخاصة ان هذا المعبد يعتبر من المعابد ذات التخطيط اليوناني النادر والمكتشف في الاردن  والذي اعيد استخدامه في  العصر الروماني والعصرين البيزنطي والاسلامي.
  2. كما تم الكشف في هذا الموسم ولأول مرة عن  نفق يقع في وسط مدينة ام قيس الاثريه وعلى عمق عشرات الامتار من  مستوى الشارع الرئيس  والذي  كان يطلق علية شارع  الدكيومانوس  ويخترق مدينة ام  قيس من الشرق الى الغرب. ان اهم ما يميز هذا الاكتشاف الجديد  ان النفق موجود تحت الارض وعلى عمق عشرات الامتار ويتكون من ممرات يستطيع الانسان المشي من خلالها وتحتوى على قنوات مائية  مقصورة  وتنقل المياه  الى مرافق ومنشات المدينة المختلفة  كما ويتميز نظام الانفاق المكتشف بانة يحتوي على محابس حجرية يتم من  خلاله فتح وإغلاق والتحكم بقوة و توزيع المياة الى مرافق المدينة المختلفة .

وتجدر الاشارة الى ان هذة  الاكتشافات  الجديدة  تعتبر من الاكتشافات النادرة  في الاردن والمنطقة المجاورة  وان  هذه الاكتشافات هي  الاولى من نوعها في مدينة ام قيس  حيث سيتم عمل مواسم عديدة مستقبلا في النفق  المذكور  ، الامر الذي سيعطي اهمية كبيرة  لهذا الموقع  وسيساهم بشكل كبير في عملية تفسير موقع ام قيس الاثري من الناحية الوظيفيه  والمعمارية   .

 

خارطة تبين موقع أم قيس الأثري بالنسبة لمواقع المدن العشرة الاخرى شمال الاردن.

 

 

صورة  توضح عمليات الحفر في  موقع ام قيس الاثري ( اكتشافات الدكتور عاطف الشياب عام 2017 )

 

  صورة توضح اكتشاف المعبد الهللنستي في موقع ام قيس الاثري 

( اكتشافات الدكتور عاطف الشياب عام 2017 )